الأحد، 8 نوفمبر، 2015

بورصة للزهور في سوريا والتصدير لروسيا

 “البارك الشرقي” بورصة زهور والتصدير إلى روسيا

المهندس محمد الشبعاني
أكد رئيس لجنة المشاتل والأزهار في سورية المهندس محمد الشبعاني أنه تمت الموافقة لإنشاء بورصة الزهور في منطقة العدوي البارك الشرقي بحيث تكون جزءا من النسيج المعماري الحدائقي للمنطقة وبما لا يتعارض مع البيئة والرقع الخضراء.
وقال “إن إقامة بورصة للزهور تتماشى مع إعادة هيكلة القطاع وتنظم عمليات الإنتاج والتسويق الداخلي والخارجي والتصدير وخاصة في ظل ما يعانيه من صعوبات تتجلى بتامين المواد الأولية والتدفئة ووسائط النقل”.‏

وتابع الشبعاني أنه من خلال التنسيق مع الجهات المعنية ستتم إدارة عملية التسويق لتكون ميسرة ومضبوطة سواء من حيث التوضيب والفرز وتأمين البرادات ووسائط النقل من مناطق الإنتاج للبورصة وصولا إلى فتح أسواق جديدة والمشاركة بالمعارض الدولية.‏

وأضاف الشبعاني.. تمت مناقشة إمكانية تصدير الزهور إلى روسيا عبر الكوريدور الأخضر من ميناء اللاذقية إلى ميناء نوفوروسيسك الروسي إلا أن عملية النقل تحتاج إلى ما يقارب عشرة أيام ما لا يناسب تصدير الزهور التي تحتاج إلى وقت أقصر عبر النقل الجوي وهذا ما تم اقتراحه إضافة إلى تصدير بعض نباتات الزينة التي تتحمل وقتا أثناء عملية التصدير.‏

وقال “يتم التحضير لمعرض بابل بالعراق بمشاركة 15 شركة سورية من القطاع الخاص إذ ستتم خلال المعرض عملية البيع المباشر لأزهار القطف إضافة إلى المشاركة بمعرض أربيل للزهور بمشاركة 20 إلى 30 شركة سورية وكذلك المشاركة بمهرجان بغداد الدولي السابع للزهور”.‏

وأشار إلى أن الجناح السوري حصل على المركز الأول بين أجنحة الدول المشاركة في مهرجان بغداد الدولي السادس للزهور الذي أقيم في العاصمة العراقية هذا العام.‏

وفي إطار توحيد الجهود الوطنية للنهوض بقطاع الزهور ونباتات الزينة أوضح الشبعاني أن بعض الجهات الموردة طرحت من خلال جمعية المصدرين السوريين سابيا واتحاد المصدرين السوريين إمكانية تمويل الشتول للمزارعين عن طريق قروض دون فائدة وتمت دراستها من قبل اللجنة وستدرس الطلبات لتقديم الشتول في أول الربيع ما يساهم بإقامة زراعات تصديرية إذ ستكون هناك لجنة فنية تشرف على الزراعات المناسبة لكل منطقة.‏

يشار إلى أن إنتاج دونم واحد من الزهور ونباتات الزينة يعطي وارداً اقتصادياً أكثر من إنتاج 200 دونم من الزراعات الحقلية العادية.‏


جريدة الفرات – 8 نوفمبر 2015
إرسال تعليق