السبت، 25 ديسمبر، 2010

معرض الزهور بدمشق - فعاليات متنوعة وإقبال جماهيري لافت

معرض الزهور بدمشق - فعاليات متنوعة وإقبال جماهيري لافت 
تضمنت فعاليات معرض الزهور الدولي في دورته ال37 اليوم بحديقة تشرين ندوة علمية حول واقع الأزهار ونباتات الزينة في الأردن إضافة إلى فعاليات فنية وثقافية وترفيهية متنوعة وسط إقبال جماهيري لافت .

وقال مهند كلش معاون وزير السياحة أثناء زيارته للجناح التركي في المعرض لمندوب وكالة سانا إن زيادة حجم المشاركة العربية والدولية لهذا العام في معرض الزهور جاءت نتيجة للحملات الترويجية التي تقوم بها الوزارة في أغلب دول العالم مشيرا إلى أن ما يميز المعرض هذا العام الاعتماد على الفعاليات والنشاطات التفاعلية مع الأطفال بغية كسب أكبر شريحة من المجتمع وتحفيز الأطفال إلى زيارة المعرض وتعريفهم بالتنوع النباتي في سورية وزيادة اهتمامهم بالنباتات والأزهار.

بدوره بين ياسر محمد فاضل مدير الجناح العراقي في معرض الزهور أن العراق شارك على مدى الدورات الست الماضية من المعرض مشيرا إلى التطورالملاحظ على مستوى التنظيم وتوزيع الأجنحة إضافة إلى إقامة جلسات حوار علمية حول موضوعات الأزهار والواقع النباتي في الكثير من البلدان المشاركة.

من جانبه أوضح الدكتور أمين أركون مدير مركز الأبحاث الزراعية في محافظة يالوفا التركية أن المشاركة التركية كبيرة مقارنة بالسنوات السابقة حيث تشارك وزارة الزراعة التركية ومركزا أبحاث من مدينة يالوفا ومرسين وست شركات متخصصة بإنتاج وتصدير الزهور ونباتات الزينة في تركيا مشيرا إلى أن المعرض يشكل الفرصة المناسبة لتبادل الخبرات والمعلومات الفنية والعلمية حول واقع النباتات في البلدان المشاركة.

من جهته أشار جميل موسينف مدير قسم التسويق في وزارة الزراعة الإندونيسية إلى رغبة بلاده في المشاركة خلال الدورات القادمة من المعرض وزيادة حجم المشاركة وبخاصة بعد توقيع ثلاث اتفاقيات مع رجال أعمال سوريين حول استيراد وتصدير زهور ونباتات الزينة لافتا إلى فعالية النشاطات المرافقة للمعرض وبخاصة معرض السياحة الداخلية والذي تم من خلاله معرفة الكثير من المواقع السياحية في المحافظات السورية.

وقدم المهندس مازن فتحي الغلايني رئيس جمعية أزهار القطف ونباتات الزينة في الأردن محاضرة حول واقع أزهار القطف والزينة في الأردن والطرق المتبعة في الإنتاج والتسويق مشيرا إلى أن الجمعية أنشأت أول بورصة لزهور في الشرق الأوسط عام 1984.

وبين الغلايني أن حجم الانفاق في سوق الزهور المحلي يبلغ حوالي 4 ملايين دينار سنويا بالإضافة إلى حوالي مليون دولار عائدات التصدير لافتا إلى أهمية وجود بورصة الزهور في جمع شمل الباعة والمنتجين وتسهيل عملية التسويق والتداول وتحسين أسعار البيع وضبطها وضمان حق المزارع.

وأوضح الغلايني أن جمعية أزهار القطف تعمل على ترويج المنتج النباتي الأردني محليا وعالميا وتنظيم عمليات التسويق ورفع مهارات المنتجين بإطلاعهم على أحدث التقنيات العلمية والفنية في إنتاج الزهور.

وقدمت فرقة مسرح الطفل مسرحية للأطفال بعنوان اللغز على المسرح الروماني، كما قامت فرقة أدونيا من ريف دمشق رقصات فنية وفلكلورية بعنوان بانوراما منوعة.

كما تابعت ورشة نشاطات الطفل التفاعلية فعالياتها برسم لوحة بطول 50 مترا بألوان الأكريليك المائية وتشكيل لوحات فسيفسائية وتلوين الفخاريات وزراعة الزهور فيها إضافة إلى تنفيذ مجسمات بمادة الصلصال.


تقرير عن أحد معارض الزهور في سوريا


إرسال تعليق