الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

حتى الزهور لم تسلم من الغش

حتى الزهور لم تسلم من الغش 
حتى الزهور لم تسلم من الغش.. البعض يلوّنها ويرشها بالعطور
تجارة «الذوق الرفيع» بلا رقابة!
«يا ورد مين يشتريك.. وللحبيب يهديك؟!» ليس غريبا أن تتذكر هذا التساؤل في أغنية أسمهان الشهيرة وأنت تتجول بين محلات الزهور وشركات استيرادها، إذ على الرغم من أنه موسم بيع الورد فإن الأزمة المالية العالمية طالت نشاط بيعه كما طالت نشاطات أخرى، حتى إن أحد أصحاب محلات الورد قال شاكيا: الآن الزبون الذي كان يعتاد شراء بوكيهات الورد في كل المناسبات بـ 30 و40 دينارا أصبح يفضل شراء حلوى وشوكولاتة بـ 10 دنانير.

كما ان كبرى شركات استيراد الزهور من هولندا وتايلند ولبنان تحمل الشكوى ذاتها، فنسبة الاقبال «غير مرضية، سواء أكنا في موسم مثل بداية العام الجديد ام في أوقات العام العادية».

المشكلة ان اسعار الزهور لم تعرف طريقها للانخفاض بل ارتفعت لتعادل عدم الاقبال، ليس هذا فحسب، بل صار بعض الباعة يلجأون إلى طرق خادعة توهم الزبون ان للورد رائحة (بينما هم يرشونه بالعطر)، أو يمتاز بألوان غير معتادة (وهم يصبغونه بما يتراءى لهم من أصباغ)، ولأنها زهور، ولأنها تمثل عالم الرقة والجمال، ولأن المستهلك ــ في الغالب ــ لا يهتم كثيرا بما يدفعه.. يبدو أن الجهات المعنية بالرقابة لا تهتم هي الأخرى.

الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

نباتات الزينة وكيفية انتقائها

نباتات الزينة وكيفية انتقائها         
من أهم الأمور التي يجب توفرها بنباتات الزينة ، هو عملية الشراء السليمة وفي الأوقات المناسبة لذلك ، أيضا التأكد من سلامتها وعدم إصابتها بأي مرض. وللتأكد من ذلك ، ارفعي النبات لأعلى لتتأكدي من سلامة السطح السفلي للأوراق ، وإذا كان النبات من النوع المزهر ، اختاري الوافرة البراعم منها ، واحرصي على أن يكون النبات بالأصيص وافحصي النبات جيداً فقد لا تظهر به الحشرات ولكن يظهر آثار ضررها بوضوح من خلال البقع أو وجود مادة لزجة.

الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

الزهور وعلاقتها بنفسية الانسان

الزهور وعلاقتها بنفسية الانسان 
الورد يملك قدرة عجيبة على تهدئة الإنسان عند إصابته بالغضب ، ليس فقط لمنظره الجميل بل لرائحته الفواحة.

في واشنطن ، اكتشف باحثون مختصون أنّ أزهار الورد المتواضعة تملك خصائص مهدئة ومسكنة ، وينصح هؤلاء الباحثون الشخص الغاضب بوضع قطرتين من زيت الورد على منديل وتنفس رائحته بعمق لعدة دقائق ، ليشعر بعدها بالهدوء والاسترخاء.

الأحد، 13 ديسمبر، 2009

الزهور الافريقية في أوربا

يبدو أن دور هولندا كمركز توزيع الزهور الأفريقية يزداد يوما بعد يوم فقد زادت نسبة الزهور المستوردة لهولندا من أفريقيا 6% وكانت الزيادة من الدول التالية : كينيا وأثيوبيا وأوغندا وزامبيا وزيمبابوي وتنزانيا .


معظم هذه الزهور يتم اعادة تصديرها لدول الاتحاد الاوربي وخاصة المانيا التي تستورد وحدها ما يقارب 36% من صادرات هولندا

 يرى الخبراء ان الاعتماد على الزهور الأفريقية يتزايد من سنه لأخرى حيث يقترب الرقم الان من حوالي مليار ونصف زهرة يأتي نصفها من كينيا وتشترك أثيوبيا وأوغندا وزامبيا وزيمبابوي وتنزانيا في نسبة 40% أما ال 10% الباقية فهي لكل دول القارة الأخرى.

وتعد أثيوبيا أسرع الدول الأفريقية نموا في هذا المجال حيث ارتفع نصيبها الى حوالي 16% بعد أن كان أقل من 0.5% (نصف في المائه) من خمس سنوات.

السبت، 12 ديسمبر، 2009

استثناء زهور غزة من الحصار

استثناء زهور غزة من الحصار 
في تصرف وصف بأنه نادر الحدوث قامت اسرائيل بالسماح لمزارعي غزة بتصدير الزهور الى أوربا . ويبلغ انتاج القطاع هذا العام حوالي 35 مليون زهرة من الورد والقرنفل والكريزانتمم .
علما بأن هذا الاجراء لم يحدث منذ عام 2007 حيث منعت اسرائيل المزارعين من تصدير زهورهم الى اوربا مما اضطر المزارعين الى استخدامها كعلف للمواشي.
 وخرجت شحنة 30000 زهرة من غزه يوم الخميس الماضي 11 /12/2009 على أمل أن تستمر عمليات التصدير حتى نهاية الموسم في مايو / آيار 2010