الأحد، 22 نوفمبر 2009

الزهور المجففة - اضافة جديدة للجمال

منذ قديم الأزل والإنسان يبحث عن مواطن الجمال فى البيئة والطبيعة من حوله ومن منا لم يضع زهرة أو وردة حملت له ذكرى خاصة بين صفحات كتبه أو أوراقه ! وتجفف الزهور رغم قدم معرفة الإنسان له لم يأخذ مكانه كأحد وسائل التزيين والبحث عن الجمال إلا منذ فترة وجيزة منذ بدأ يدخل نطاق العمل التجاري الزهور المجففة وأوراق النباتات يمكن إستخدامها فى عمل ديكورات متميزة ملفتة للنظر داخل المباني والمكاتب والمنازل وبجانب أن عملية التجفيف غير مكلفة إقتصادياً ، فإنها تعتبر من الهوايات التي تسعد الإنسان ، ويمكنها أيضاً أن تدر ربحاً ولإجراء عملية التجفيف تجمع الأزهار والأوراق النباتية في أي وقت خلال موسم النمو مع ملاحظة تجميع كمية أكثر من المطلوب لإحتمال تلف بعضها.


وينصح دائماً بمراعاة ما يلي عند إختبار المواد النباتية المراد تجفيفها:
• إختيار الأزهار والأوراق النباتية السليمة (الخالية من الإصابات الحشرية والمرضية).
• أن تجمع الأزهار قريباً جداً من موعد النضج (لا تجمع فى حالة تفتح كامل، ويترك ذلك للضغط عند التجفيف).
• يتم جمع الأزهار وهى جافة (غير مبتلة بالندى أو المطر).
• تجفف المواد النباتية فى نفس يوم جمعها (إن تعذر ذلك توضع قواعد المواد النباتية فى إناء به ماء لمنع ذبولها).
• تجنب جمع النباتات اللحمية وذات الأوراق والبتلات الرقيقة كما يمكن جمع مواد نباتية أخرى غير الأزهار والأوراق والإستفادة منها فى عملية التجفيف والتنسيق، كالثمار وبعض الفريعات الصغيرة والحشائش والشجيرات وما إلى ذلك ، كما يمكن إستخدام سنابل القمح والأفرع النباتية الحاملة للثمار التى تظل ملتصقة بالأفرع ولا تسقط، كالورد والدورنتا والصنوبر وغيرها .

وهناك عدة طرق يمكن إستخدامها فى تجفيف المواد النباتية، سوف نذكر بعضها فيما يلي:

التجفيف الهوائى:
يعتبر من أبسط طرق التجفيف وأسهلها، وهو يحتاج فقط لمكان جاف غير رطب متجدد التهوية وغير معرض لضوء الشمس المباشر، ولتجفيف الأزهار بهذه الطريقة تزال الأوراق من على
الساق، وتوضع السوق فى حزم صغيرة، وتربط من نهايتها بسلك أو أستك فى وضع قائم ومقلوب.

التجفيف بالضغط:   
تستخدم هذه الطريقة فى تجفيف الأزهار والبتلات والأوراق التى تتكون من أنسجة رقيقة، لاتناسب المواد النباتية اللحمية، أو الأزهار التى لها عدد كبير من البتلات وأحياناً قد يكون ضرورياً عند إستخدام هذه الطريقة تجزئة الزهرة، وضغط بتلاتها منفصلة وفردها للتجفيف وتتم عملية التجفيف بالضغط كما يلى :

فى حالة الأزهار يتم وضعها بين طبقتين من أوراق نظيفة غير لامعة ممتصة ومسامية (تصلح أوراق الصحف والمجلات والكتب القديمة لذلك) مع تثبيت السيقان على الطبقة السفلى من الأوراق بشريط لاصق ، لإعطائها الإنحناءات المطلوبة، وبعد وضع طبقة الأوراق السطحية لابد من وضع ثقل فوق الأوراق بعد أسبوع يتم نقل الأزهار ووضعها بين أوراق جديدة، ووضع ثقل كبير فوقها فى مكان دافىء وجاف.
                              
إستخدام المواد المجففة :
يمكن إستخدام بعض المواد التى تمتاز بقدراتها على إمتصاص الرطوبة ويمكن شراؤها من محلات الكيماويات، ومن أمثلها
الرمل: يفضل إستخدام الرمل الفضة إذا كان متاحاً، أما عند إستعمال العادى فيعد مادة ثقيلة نسبياً، وهو أبطأ مادة مجففة يمكن إستخدامها، ويجب أن يكون نظيفاً وجافاً وناعماً.

البوراكس :
عند استخدامه فى التجفيف يجب ترك الأواني بدون غطاء، وهو يستخدم بعد خلطه مع الرمل بنسبة 1:1 ، أو مع دقيق الذرة بنسبة 6:1 ، ويعتقد إن إضافة 3 معالق كبيرة من كلوريد الصوديوم غير المتأين (الملح) لكل 10 سم3 من المخلوط تجعل البتلات تحتفظ بألوانها.

السيليكاجيل :
هى مادة لها القدرة على إمتصاص الرطوبة من الوسط المحيط بها، ويعتبر إستخدامها لتجفيف الزهور والنباتات فى المنازل من أنسب طرق التجفيف رغماً عن إرتفاع تكليفتها مقارنة بالمساحيق المستخدمة الأخرى، إلا أنها تمتاز بأنه يمكن إستخدامها عدة مرات ولعدة سنين، وهى توضع مع المواد النباتية فى أواني محكمة الغلق أثناء التجفيف، ويجب تدعيم سوق الأزهار بالسلك قبل التجفيف وبللورات السيليكاجيل عندما تكون جافة يكون لونها أزرق صافياً يتحول تدريجياً إلى اللون الوردي عند بدء إمتصاصها للرطوبة من الأزهار. وعند الحاجة إلى إستخدام بللورات السيليكاجيل مرة أخرى يتم وضعها فى صواني مكشوفة بسمك 0,5 – 2 سم ، ويتم تجفيفها فى أفران على درجة حرارة 250ْ ف مع التقليب أثناء التجفيف حتى تصبح بللورات زرقاء اللون، فتحفظ فى أواني محكمة الغلق لحين إستخدامها ثانية .

وهناك بعض الإحتياطات الواجب مراعاتها عند إستخدام أحد المساحيق السابقة فى تجفيف الأزهار والمواد النباتية :
• عند إستخدام الرمل أو البوراكس فى التجفيف يتم إستخدام أواني مفتوحة ، فى حين تستخدم أواني محكمة عند إستخدام السيليكاجيل.
• يتم وضع جزء بسيط من المسحوق المستخدم فى الإناء ، ثم توضع الأزهار فى وضع مقلوب ، ويرش المسحوق فوق الأزهار ببطء حتى يتم تغطيتها تماماً أما الأزهار ذات الشكل الناقوسي فيتم ملؤها بالمسحوق المجفف قبل وضعها فى الإناء للمساعدة فى المحافظة على شكلها.
• تزال المساحيق بعد التجفيف بحرص تام من على المواد النباتية بعد 7 – 10 أيام فى حالة إستخدام البوراكس ، وبعد 1 – 4 أيام فى حالة السيليكاجيل.

الجلسرين :
يمكن إستخدام الجلسرين بعد خلطه مع الماء المغلي بنسبة 1:2 وترك الخليط ليبرد فى تجفيف الأوراق الخضرية وبعض البذور وبعض أصناف الأزهار  - كما يلى :
يوضع المخلوط فى إناء زجاجي وتوضع السيقان المجهزة ، بحيث تكون مغمورة تحت مستوى المخلوط الذى ينخفض مستواه لإمتصاص النبات كمية من الجلسرين ، حيث يصبح قوام النبات جلدياً ، ويتم تجفيف النباتات فور إخراجها من المخلوط بقطعة قماش ناعمة.

التجفيف بإستخدام الميكروويف :
يمكن الإسراع فى عملية التجفيف بوضع المادة النباتية بين طبقات من الأوراق ، ووضع ثقل فوقها لزيادة الضغط ، ثم وضعها فى فرن الميكروويف على درجة حرارة مرتفعة لمدة دقيقتين ، ثم إخراجها حيث يمكن إستعمالها بعد ساعتين من التجفيف والآن بعد إجراء عملية التجفيف سوف نجد أن الأزهار والأوراق النباتية قد أصبحت هشة ، وتحتاج لعناية كبيرة عند إستخدامها فى تنسيق الأشكال المختلفة المطلوبة ، ولحمايتها من الغبار وإمتصاص الرطوبة من الجو المحيط مرة أخرى فإنه يمكن رشها بمادة طلاء شفافة عديمة اللون ، كما يمكن طلاء الأجزاء التى تتحمل بالفلوت ، ويمكن أيضاً غمر الأزهار بسرعة فى سائل شمعي شفاف ، ثم وضعها قائمة فى ورق الزبد ، وتستعمل فرشاة رسم ناعمة لإزالة الأتربة التى تعلق بالنباتات المجففة يمكن أيضاً تعليق الأوراق المجففة فوق بخار ماء مغلى للحظات ، لإطالة مدة الحفظ وإعادة صبغ النباتات التى تدهورت ألوانها ، ثم تركها لتجف مرة أخرى بعد إنتهاء عملية التجفيف وعند الحاجة إلى تخزين النباتات المجففة يتم وضعها فى الصناديق الكرتونية والأكياس البلاستيكية فى أوضاع قائمة بعيداً عن الحرارة والرطوبة ، ليتسنـى تخزينها لفترات طويلة قد تصل إلى عدة أعوام ، مع مراعاة إستعمالها فيما بعد بمنتهى العناية

مجلة جاردنز العدد الرابع - 22 نوفمبر 2009


إرسال تعليق