الجمعة، 19 أغسطس 2005

معرض الزهور بلا زهور في سوريا

معرض الزهور بلا زهور في سوريا 
معرض الزهور بلا زهور ـ واختلط الحابل بالنابل ـ حلت الخزفيات والمكياجات محل الزهور على مبدأ الإسكافي حافي وباب النجار مخلوع كان معرض الزهور بلا زهور .. إذا غابت عنه تقريبا نباتات الزينة الطبيعية وحلت محلها العطورات والفخاريات وزخارف الخشبيات والكتب والسيديات , فبات أشبه بسوق عادي يختلط فيه الأمر على الزائر اهو في معرض زهور أم سوق تسوق ..‏
لعله هذا هو المنهج الجديد الذي أراد منظمو المعرض أن يجسدوه كتجربة جديدة حتى وان لم تلاق استحسان البعض.
 
فكيف هذا وقد أطلقوا عليه اسم معرض دولي وللمفاجأة انه لا توجد مشاركة واحدة عربية وقد اقتصرت المشاركات من المحافظات على حلب ودمشق ..لاشك أن في الأمر لبس .. ولعلنا دخلنا المكان الخطأ في حديقة الفرسان التي أشارت اللافتات إلى إقامة المعرض بها وقد اعتدنا على إقامة هكذا معرض في حديقة البطرني وكنا نشهد له في كل عام بالنجاح والألق .فما الذي استجد .. حتى تصبح بطاقة الدخول بـ10 ل.س بدل خمس ل.س وكأننا ندخل إلى متحف اللوفر .. ثم أليست هي حديقة عامة قبل افتتاح المعرض يؤمها يوميا مئات الزوار فكيف يصادر حق غلب عليه الطابع التجاري ..?!‏

اللجنة المنظمة للمعرض تتكون من أربعة أعضاء من مجلس المدينة وعضوان من مركز تنمية الصادرات العربية حيث أن المعرض يقيمه مجلس المدينة بالتعاون مع مركز تنمية الصادرات العربية.‏

التقينا المهندس تيسير سمهاني عضو لجنة منظمة من مجلس مدينة اللاذقية الذي حدثنا عن المشاركات قائلا : إجمالي المشاركات بالمعرض بلغت هذا العام 52 جناحا 7 منهم قطاعا عاما و45 خاص وقد شملت مشاركات القطاع العام : محافظة دمشق ممثلة بدائرة الحدائق ومديرية زراعة دمشق .محافظة حلب ممثلة , بدائرة حدائق حلب .‏

ومديرية زراعة اللاذقية .ومديرية سياحة اللاذقية "لوحات سياحية وأثرية" وزارة الزراعة ممثلة بمشروع تربية النحل .إضافة لمجلس مدينة اللاذقية .أما القطاع الخاص فكان عدد المشاركين منه 45 جناحا موزعين ما بين نباتات زينة طبيعية لا يتجاوز عددهم الخمسة مشاركين وأزهار اصطناعية ومنتجات نحل العسل.‏

ما هي شروط الاشتراك بالمعرض ..?!‏
أجابنا السيد سمهاني أن تكون المواد المعروضة بالمعرض تخص حصرا الزهور .لكن خلال جولتنا وجدنا معروضات كثيرة لا تمت للزهور بصلة كالأسماك , عرض أدوات المكياج .. الخ .‏

سألنا السيد عضو اللجنة المنظمة عن سبب إحجام معظم أصحاب المشاتل عن المشاركة بالمعرض والدليل العدد القليل الذي نشاهده اليوم بالمعرض ..?!‏

يقول السيد عضو اللجنة : هذا صحيح وللأسف عملنا كمية ممكنه لاسيما أن هذه التجربة يجب أن تتجسد لاحقا عند دخول عارضين أجانب عندئذ يكون التعارف أهم من التسويق ..!‏

مع العارضين :‏
سعينا للقاء العارضين من أصحاب المشاتل دون سواهم لان المعرض معرضهم ورأيهم هو الأهم بالمفاضلة مع سواهم من الدخلاء على المعرض من عارضي العطور والخزفيات والمكياجات وسواهم .‏

وكانت الشكاية من ضعف الكهرباء وعدم وجود الحراسة الكافية وضعف المياه وعدم وجود مأخذ بكل جناح وبعض العارضين رفضوا ذكر أسمائهم عبر صفحات الجريدة السيد علي القيم صاحب مشتل أفاميا تحدث بشكل واضح عندما قال : أن السبب الحقيقي وراء إحجام بقية أصحاب المشاتل عن المشاركة ليس الموقع المكشوف للحديقة وغير المظلل كما هو الحال بالبطرني إنما ارتفاع رسوم استئجار الجناح الواحد والمحدد بـ 6000 ل.س للجناح الواحد المكون من 9 أمتار بيد انه كان سابقا 3 آلاف ل.س في حديقة البطرني دون تحديد المساحة وليس هنا خدمات أفضل من هناك .‏

أخيرا :‏
أثناء الدخول لاحظنا وجود شاشة عرض ضخمة عند مدخل الحديقة ووجود إذاعة إلى اليمين من المدخل وفيما عدا ذلك لا نعتقد أن المعرض تميز عن سابقاته في السنوات الماضية.‏

الكاتب: جريدة الوحدة - خديجة معلا

تقرير عن أحد معارض الزهور في سوريا




                
إرسال تعليق