السبت، 5 نوفمبر 2005

سر الزهرة الحمراء في سترات البريطانيين

سر الزهرة الحمراء في سترات البريطانيين 
الزائر لبريطانيا هذه الأيام يصادفه الكثيرون وهم يضعون زهرة حمراء في جيوب ستراتهم، فما هو سر هذه الزهرة الحمراء؟

السر يكمن في يوم 11 من نوفمبر تشرين ثاني من كل عام حيث يحتفل البريطانيون بـ "مناشدة زهرة الخشخاش"، والهدف منه جمع التبرعات للمحاربين القدماء.

والبداية كانت في 11 نوفمبر عام 1921 حيث احتفل البريطانيون للمرة الأولى بهذه المناسبة من أجل المحاربين من ضحايا الحرب العالمية الأولى. 

الجمعة، 19 أغسطس 2005

معرض الزهور بلا زهور في سوريا

معرض الزهور بلا زهور في سوريا 
معرض الزهور بلا زهور ـ واختلط الحابل بالنابل ـ حلت الخزفيات والمكياجات محل الزهور على مبدأ الإسكافي حافي وباب النجار مخلوع كان معرض الزهور بلا زهور .. إذا غابت عنه تقريبا نباتات الزينة الطبيعية وحلت محلها العطورات والفخاريات وزخارف الخشبيات والكتب والسيديات , فبات أشبه بسوق عادي يختلط فيه الأمر على الزائر اهو في معرض زهور أم سوق تسوق ..‏
لعله هذا هو المنهج الجديد الذي أراد منظمو المعرض أن يجسدوه كتجربة جديدة حتى وان لم تلاق استحسان البعض.

الأحد، 10 أبريل 2005

تصدير 15 مليون زهرة سورية إلى اليونان

 يتم حاليا تصدير 15 مليون زهرة سورية الى اليونان وذلك بموجب العقد الذي ابرم بين شركة البيت الاخضر المنتجة للزهور وشركة يونانية بحضور السادة: اميل فرح مدير شركة البيت الاخضر والسيد حسين ابو عسلي معاون مدير الشركة وياني وخريستو مدير ومعاون مدير الشركة اليونانية وتزيد قيمة العقد على مئتي الف يورو.

الثلاثاء، 29 مارس 2005

تبوك المنطقة الأشهر عالميا في انتاج الزهور والورود

2 مليون تصدرها الى العالم الخارجي

تخطت ورود وازهار تبوك حدود الوطن الى العالم الخارجي حيث وصلت الى عدد من الدول العربية والاوروبية حيث تعتبر المنطقة من اشهر مناطق العالم في انتاج الورود والازهار وتصديرها.

(اليوم) قامت بجولة داخل اكبر مزرعة في الشرق الاوسط لزراعة وانتاج الورود والازهار بانواعها المتعددة حيث تبلغ مساحتها حوالي 160 دونما وهي مناطق مغطاة وبدأت بانتاج الزهور عام 1983م وبلغ الانتاج الكلي 18 مليون زهرة تنتج على مدار العام 15 نوعا من ازهار القطف.

         

الاثنين، 21 مارس 2005

مشاتل يمنية تسعى لانتاج الزهور بمواصفات عالية لتسويقها الى الخارج

 الطلب عليها تضاعف مؤخراً..الزهور ..لغة الدفء والجمال والتواصل بين الناس
الملاحظ في الفترة الاخيرة انتشار محلات بيع الزهور المختلفة الانواع والالوان في بلادنا وعلى وجه الخصوص في العاصمة صنعاء .. فنجدها فواحة في مختلف المناسبات العامة والخاصة.
كما يتم تقديمها في حالة النجاح او المرض او الافراح العرائسية فالزهور لغة خاصة تعبر عن مشاعر قد لاتستطيع الكلمات التعبير عنها، فهي تمنح شعوراً بالدفء وتبعث في النفس التفاؤل والابتهاج، وفي المجتمعات الراقية اصبحت زراعة وتجارة الزهور تسهم في زيادة الدخل القومي لتلك المجتمعات .
          
زرنا مشاتل ومحلات بيع الزهور، وتعرفنا على كيفية الحصول على امهات الزهور وسبل تحسين الانتاج، وذلك في سياق الاستطلاع التالي: